اسرار الكربون
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 ثاني اكسيد الكربون يقتل المئات سنويا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hamada



عدد الرسائل : 27
تاريخ التسجيل : 04/03/2008

مُساهمةموضوع: ثاني اكسيد الكربون يقتل المئات سنويا   الجمعة مارس 14, 2008 6:30 am

أظهرت دراسة حديثة أن ثاني أكسيد الكربون المسبب لارتفاع درجة حرارة الارض والذي تخرجه محطات الطاقة الكهربائية التي تعمل بالفحم والمركبات يسبب المئات من حالات الوفيات في سن مبكرة في الولايات المتحدة كل عام خلال عقود عدة...


وقال مارك جاكوبسون الذي اعد الدراسة وهو من جامعة ستانفورد ان الوفيات ناجمة عن أمراض في الرئة والقلب مرتبطة بالاوزون والجسيمات الملوثة العالقة بالهواء بسبب ثاني اكسيد الكربون الذي ينجم عن الانشطة الانسانية. نظرا لارتفاع درجة حرارة الارض بسبب انبعاثات ثاني اكسيد الكربون فإن من المتوقع ارتفاع معدل الوفيات السنوية ومن المتوقع ايضا ان تسجل الوفيات في سن مبكرة بالولايات المتحدة بسبب ثاني اكسيد الكربون الناجم عن الانشطة الانسانية ألف حالة في العام حينما ترتفع درجات الحرارة العالمية درجة مئوية. وقال جاكوبسون انه عندما تسجل درجة الحرارة هذا الارتفاع المحتمل ان يحدث في القرن الحالي فإن معدل الوفيات السنوي بالعالم سيزداد الى 21600.

وارتفعت درجة حرارة الارض 8,0 درجة مئوية في المائة وخمسين عاما الماضية تركزت اغلب الزيادة في العقود الثلاثة الاخيرة. وقال جاكوبسون انه يمكن تحميل سبب وفاة 700 الى 800 سنوية بالولايات المتحدة في اغلب الاعوام على انبعاثات ثاني اكسيد الكربون الناجمة عن النشاط الانساني.

وأدى ارتفاع درجة الحرارة لزيادة مدمرة في مستويات البحار ومظاهر جفاف وايضا عواصف شديدة متوقعة خلال هذا القرن. وهذه هي المرة الاول التي يربط فيها عالم بين ارتفاع درجة حرارة الارض بفعل النشاط الانساني وبين معدل الوفيات البشرية. وثاني اكسيد الكربون هو احد الغازات المسببة للتغير المناخي ولكن يمكن للبشر السيطرة عليه من خلال تنظيم انشطة حرق الوقود الاحفوري مثل الفحم والنفط.

وينبعث الغاز ايضا نتيجة عمليات طبيعية. وينبعث غاز ثاني أكسيد الكربون نتيجة تنفس النباتات والحيوانات، وتصل نسبته في الهواء الى02,0 في المائة من الهواء لكنها ارتفعت الى 30 في المائة منذ الثورة الصناعية. ويقول معظم العلماء ان هذه الزيادة هي السبب الرئيسي لارتفاع درجة حرارة الارض. وفي حالته المجردة يمكن ان يكون الغاز خانقا لانه اثقل من الهواء ومن ثم يأخذ مكان الاكسجين الحيوي لحياة الانسان. وقد حرض النمو الاقتصادي العالمي، حسب احدث الدراسات المنشورة ارتفاعاً في مقدار غاز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي بسرعة أكبر من المتوقع لها. واكد تقرير قدم من الأكاديمية الوطنية للعلوم في الولايات المتحدة الأمريكية على أن تركيز بث غاز الكربون في الغلاف الجوي قد زاد بنسبة 35 في المائة في عام 2006 بين بدايات عام 1990وأعوام 2000-،2006 منتقلاً من 7- 10 مليارات طن زيادة في كل عام.

بينما كان بروتوكول كيوتو KYOTO قد توقع في عام 2012 بأن إطلاق غاز ثاني أكسيد الكربون المسؤول عن التدفئة المناخية يجب أن ينخفض بنسبة 5 في المائة عما كان عليه في عام 1990. وتشير نشرة (هيئة مراقبة القطب المتجمد الجنوبي البريطانية) التي ساهمت في هذا التقرير الى أن تزايد الكثافة الكربونية في الاقتصاد العالمي قد توقف منذ عام ،2000 بعد 30 عاماً من الارتفاع، الأمر الذي حرض على هذه التطورات غير المتوقعة في تركيز ثاني أكسيد الكربون في المناخ.

وحسب الباحثين فإن المحروقات الملوِثة تتسبب بنسبة 17 في المائة من هذه الزيادة بينما يتسبب انحسار مقدرة “الآبار” الطبيعية كالمحيطات والغابات عن امتصاص الغاز الكربوني بنسبة 18 في المائة منها. وعلق جوزيف كاناديل المشرف الآخر على الدراسة في مشروع الكربون الإجمالي قائلا: “لقد كانت “الآبار” الطبيعية لخمسين عاماً خلت تمتص 600 كغ من كل طن مطلَق. أما في عام 2006 فقد امتصت 550 كغ فقط للطن الواحد. ولاتزال هذه الكمية في تناقص مستمر”.

وتضيف هيئة المراقبة للقطب المتجمد الجنوبي البريطانية من جهتها “يقودنا انخفاض فعالية الآبار العالمية للاعتقاد بصعوبة التوصل إلى حالة استقرار لهذا التركيز بشكل أكبر مما كنا نتوقعه حتى الآن”. وقد اثارت مئات من حالات الوفاة نتيجة تسرب غاز ثاني أكسيد الكربون جراء انشطة بركانية من الكاميرون الى كاليفورنيا قلق خبراء يبحثون سبل دفن الغازات المنبعثة من انشطة اصطناعية في اطار مساع لمحاربة ارتفاع درجة حرارة الارض.

وتبحث حكومات وشركات كيف تجمع ثاني أكسيد الكربون الذي ينبعث نتيجة حرق الوقود الحفري في محطات الكهرباء والمصانع ثم دفنه بامان في صخور مسامية على عمق كبير تحت سطح الارض. لكنها لم تبذل جهدا يذكر لشرح التكلفة الباهظة وخطر التسرب من مشروعات ينتهي بها الحال لدفن مليارات الاطنان من الغاز والتركيز على ابطاء عملية ارتفاع درجة حرارة الارض بدلا من التحول الى انواع الطاقة المتجددة مثل الشمس والرياح. وقال برت ميتز الذي شارك في اعداد تقرير الامم المتحدة عن فصل الكربون “ربما تكون هناك مقاومة شعبية كبيرة كما رأينا مع الطاقة النووية” اذا فشلت الحكومات في اقناع الناخبين بأن التخزين آمن. وقال خلال مؤتمر حضره ألف باحث في تكنولوجيا ثاني أكسيد الكربون في تروندهايم بالنرويج “القبول العام.. ربما يضع حدا للأمر اذا لم ينفذ بشكل سليم”.

وفي اسوأ حادث في العقود الاخيرة قالت وكالة الطاقة الدولية ان 700 شخص توفوا اثر انبعاث 2. 1 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون من اعماق بحيرة نيوس في الكاميرون. ومات 37 في انبعاث مماثل من بحيرة مونون في الكاميرون ايضا في عام 1982 نتيجة نشاط زلزالي.

وفي عام 1979 انبعث 20 الف طن من الغاز نتيجة انفجار بركان دينج في اندونيسيا مما اسفر عن اختناق 122 شخصا في سهل يقع اسفل البركان. في ابريل/ نيسان العام الماضي توفي ثلاثة في جبل ماموث في كاليفورنيا مختنقين بغاز ثاني أكسيد الكربون اثناء محاولة احتواء تسرب بركاني خطير.

ويقول فيليب لاكور جاييه كبير علماء الابحاث والتطوير في مجموعة شلومبرجر لخدمات النفط والغاز “لا يخلو تخزين الكربون من المخاطر ولكن نعتقد انه يمكن السيطرة عليه”. ويقول هو وخبراء آخرون ان أي مستودعات للغازات المنبعثة ستقام في مناطق مستقرة جيولوجيا بعيدة عن مناطق الزلازل ويوجد مستودعات لثاني أكسيد الكربون تعمل بأمان في النرويج وكندا والجزائر. ويتضاءل خطر تخزين الكربون عند مقارنته بتهديد التغيرات الكارثية في المناج ويقول كثير من العلماء ان ارتفاع درجات الحرارة قد يؤدي الى فيضانات وموجات جفاف وموجات حارة وينشر الامراض ويرفع مستويات مياه البحار.

ورغم ذلك فإن عمليات التخزين الضخمة تعني وجود خطوط انابيب ومستودعات على اعماق تحت مناطق ريفية من المجر الى استراليا وربما يعارض المواطنون تركيز الغاز غير الضار عادة على هيئة اكثر خطورة بتكلفة قد تصل لعشرات المليارات من الدولارات. ومن المبررات القوية التي تدعم قبول المواطنين لمستودعات ثاني أكسيد الكربون تقبلهم لمجموعة من المخاطر مثل وجود بنزين قابل للاشتعال في خزانات سياراتهم وضخ الغاز الطبيعي السام للمنازل او توليد الكهرباء من الطاقة النووية. وقال ديفيد ريمر المحاضر في سياسة التكنولوجيا في جامعة كمبريدج في انجلترا “تخزن جميع انواع السوائل والغازات السامة بالفعل تحت الارض. يمثل ثاني أكسيد الكربون تهديداً يقل كثيراً عن العديد من المخاطر المقبولة”.

واشار لوجود مستودع للغاز الطبيعي تحت الارض في برلين قرب الاستاد الذي لعبت فيه المباراة النهائية لكأس العالم لكرة القدم. وينبغي اختيار مستودعات ثاني أكسيد الكربون بعناية ومراقبتها لقرون. ويقول فريدريك هاي رئيس مجموعة بيلونا النرويجية التي تحبذ تخزين الكربون “يقلقني القبول العام للتكلفة اكثر مما تقلقني مخاطر التسرب”.

وذكر تقرير الامم المتحدة الذي اعده ميتز ان المستودعات يمكن ان تمثل ما بين 15 الى 55 من اجمالي جهود خفض انبعاثات الغاز حتى عام 2100 لتقدم على الارجح مساهمة اكبر مما تقدمه انواع الطاقة المتجددة او من اي احياء للطاقة النووية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Renas

avatar

عدد الرسائل : 34
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 19/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: ثاني اكسيد الكربون يقتل المئات سنويا   الأحد مارس 16, 2008 7:44 am





Basketball afro Basketball
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ثاني اكسيد الكربون يقتل المئات سنويا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسرار الكربون :: الفئة الأولى :: اسرار الكربون-
انتقل الى: